الصوفية -غزة فلسطين
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
الصوفية -غزة فلسطين
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
الصوفية -غزة فلسطين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الصوفية -غزة فلسطين

الصوفية غزة فلسطين عن الاقطاب الخمسة ترحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصوفية غزة فلسطين
ღالمدير العامღ
ღالمدير العامღ
الصوفية غزة فلسطين


ذكر
عدد المساهمات : 1387
تاريخ التسجيل : 27/05/2010
الموقع : www.alsufia-gaza-palestin.yoo7.com

الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه) Empty
مُساهمةموضوع: الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه)   الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه) I_icon_minitimeالأحد ديسمبر 04, 2011 7:11 am




تعرف أحد علماء الشريعة على الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه) و تعلق به ثم أخد عنه الطريق.

قدم يوما إلى الزاوية الكبرى بمستغانم لينال علم الحقيقة فأدخله الشيخ العلوي إلى الخلوة فدام فيها شهرين كاملين دون نتيجة و لا حتى شعاع من نور.

من أمام نافدة الخلوة التي كانت تطل على المسجد, مر فقير أمي الذي كان راعي خرفان الزاوية و قطع على العالم ذكره و قال له:

- لا شيء جديد يا أخي؟

- لا شيء.

- لن تنال علم الحقيقة ما لم ترمي علمك و كل فلسفتك.

ثم ابتعد الراعي عنه.

ففكر العالم مليا و قال في نفسه:

- "ماذا؟ يجب أن أرمي كل علمي؟ مهما كان, فإني ضيعت شهرين, أستطيع أن أرمي كل علمي لأنال معرفة ربي."

بكل إيمان, بدأ يرمي شيئا فشيئا كل ما في نفسه من علم و غيره... و في عشية نفس اليوم أنار الله بصيرته و فتح عليه.

عن مجلة المرشد التابعة لأحباب الإسلام للطريقة العلوية تحت إشراف الشيخ عدة بن تونس "رحمه الله" سنة 1949, رقم المجلة 31, الصفحة 12



سمع الشيخ أحمد العلوي أحد الفقراء يقول بعد تهجده:

- لك الحمد يا الله, لأنك لم تجعلني غنيا. لك الحمد يا الله, لأنك لم تجعلني شريفا ذو جاه, لك الحمد يا الله, لأنك لم تتوجني عالما.

فقال له الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه):

- لماذا تحمد الله على كل هذا؟

- أشكر الله من كل قلبي لأنه لو أغناني بالمال ما تعرفت عليك يا سيدي, و لو أعطاني الشرف و الجاه لم أتمكن من طاعته و التسليم له, و لو جعلني عالما لم أكن لأتقبل علم القلوب و ما كنت لأتعرف عليك يا سيدي أنت الذي أخذ بيدي إليه.

عن مجلة المرشد التابعة لأحباب الإسلام للطريقة العلوية تحت إشراف الشيخ عدة بن تونس "رحمه الله" سنة 1949, رقم المجلة 31, الصفحة 17



في يوم كان الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه) يذكر الحاضرين بزاويته المعمورة بمستغانم فقطع مذاكرته بسبب (صوت مزعج لـ) كيسان الشاي التي كان يعدها أحد فقراءه.

- كفى, لماذا هذا الإزعاج؟

فرد عليه الفقير قائلا:

- سيدي, إنني أعد الكيسان و لا تريد مني أن أعدها (أي الكيسان).

- ماذا ؟ لا تريد أن تعدها؟

- لا يا سيدي الشيخ, الأمر كالآتي, أبدأ و أقول واحد, إلى هنا ليس هناك مشكل, ثم أقول اثنين و هنا تبدأ الكيسان بالاضطراب لأن الكأس يقول لي: "لست باثنين, أنا واحد." ثم لا أقف عنده و أقول لآخر ثلاثة فيرد علي: " لا, لست ثلاثة, أنا واحد." ثم أتعدّاه لأعد الرابع و يرد علي بنفس رد الكؤوس السابقة. يا سيدي الشيخ, لا أستطيع أن أعّد لأنهم يصرخون جميعا: "أنا واحد." لهذا السبب كان اضطراب الكيسان و صوتها المزعج و لم أعرف بعد كم عدد الكؤوس لدي.

فقال له الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه):

- يا أخي لو قلت لي هذا الكلام قبل أن أتكلم لأتيت لأستمع إلى مذاكرتك لأنها أعمق من مذاكرتي.

عن مجلة المرشد التابعة لأحباب الإسلام للطريقة العلوية تحت إشراف الشيخ عدة بن تونس "رحمه الله" سنة 1949, رقم المجلة 31, الصفحة 23



كان الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه) يصلي الصلوات الخمس دائما في آخر الصف, و عند انتهاء الصلاة يلتفت الفقراء نحو الشيخ ليسمعوا منه مذاكرة تناسب الحال ثم ينصرف الشيخ إلى أشغاله.

في يوم ما, عند انتهاء الصلاة التفت الفقراء نحو الشيخ ليسمعوا منه مذاكرة فحمد الله ثم قال:

- "ما أنا إلا ساعي أوصل الأمانة إلى أهلها, أنا مثل ساعي البريد الذي يوصل الرسائل إلى أصحابها كما طلب ذلك منه. ليس لي الحق أن أكتم أمانات الغير. الذي يظن أن رسالته عندي و إني أرفض أن أعطيها له, فلا يشك إلا في ذاته و لا يتهم إلا نفسه. الذي حملني مسؤولية هذه الأمانة, فقد أخذ مني قبل ذلك العهد أن لا أكتم ما أحصل عليه, لا أعطي ملك شخص لآخر, لا أعطي أي شيء و لا أكتم أي شيء. الذي حصل على شيء مني فذلك رزقه و حقه فليحمد الله على كرمه, أما الآخر فلا شيء له عندي و لو يصر على ما هو عليه فإنه يدفع نفسه إلى الخطر."

ثم قام الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه) و غادر المسجد.

بقي الفقراء على حيرتهم لعدم إدراكهم مغزى كلام الشيخ و لكنهم أدركوا خطورته. من هذا الذي اتهم الشيخ بكتم الأمانات؟

فيما بعد, عرف الفقراء أن أحدهم و من أقدمهم في الطريق طرح سؤالا فيه شيء من الاتهام, لقد قال: "لماذا أعطى الشيخ (العلوي) الإذن الخاص بالتربية و السلوك و تلقين الإسم الأعظم لكثير من الفقراء أقل خبرة و رسوخا في الطريق مني و لم يقم بذلك معي رغم أنني من المؤسسين الأوائل للزاوية؟"

قال الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه) في قصيدته التي مطلعها:

يا مريد السر سلم لا تنكر علينا

قال في مغزى هذه الكلام:

لست فاشي و لا كاتم بينهم و بينا

نؤتي الحكمة و لا نحرم من حظه فينا

المصدر: سيدي علي ابن سيدي محمد السايح أحد آخر الفقراء المباشرين لسيدي أحمد العلوي و قدس روحه



لما أتم الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه) مناسك الحج عام 1930 مر بمصر و التقى به بعض الـسادة الـخلواتية، فبعد أيام فقط من الـصحبة حصل للخلواتي الـفتح، فسأل الشيخ الـعلوي عن سبب ذلك والـحال أنه بقي يتعبد في المـغارات 30 سنة ولم يتم له الـفتح، ومعه حصل له الـفتح في أيام، فأجاب الـشيخ العلوي قائلا : إن 30 سنة عبادة في الـمغارات هي الـتي أتت بك إلينا ،والـفضل كله لله يا سيدي .

رحم الله الـشيخ الـعلوي فلقد قال في مدة الـصحبة معه :

يصحبنا في أيام لا نطلب منه أعوام

يأتي ولو بالـتجريب فله منا نصيب



لما مرض الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه), اقترح عليه مريدوه الذهاب به إلى الشريعة ليستريح (و الشريعة هي منطقة جبلية في الجزائر جنوب شرق تبسة معروفة بهوائها النقي و كثرة الثلوج شتاءاً), الشيخ العلوي لم يقبل في بداية الأمر و لكن تحت إلحاح الفقراء الذين رأوا أن يقوموا بسياحة في نفس الوقت قبل الشيخ اقتراحهم.

عند وصولهم إلى الشريعة و عند مجيء الليل, وجد الشيخ و الفقراء مقر إقامتهم مملوء بالحشرات مثل الصراصير, البق, الفراش وطفيليات الجلد. بات الشيخ العلوي و مريدوه ليلة غير مريحة و عند الفجر التفت الشيخ العلوي نحو الفقراء و قال لهم مازحاً: "كنت في الحقيقة و أتيتوا بي إلى الشريعة و ها قد رأيتم ما فعلت بي".

المصدر: سيدي علي ابن سيدي محمد السايح أحد آخر الفقراء المباشرين لسيدي أحمد العلوي و قدس روحه



السبب الرئيسي الذي أدى بالشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه) إلى إنشاء قصيدة اللطفية و التي أمر مريديه بقراءتها عقب الأوراد هو كالتالي:

جاء إلى الشيخ العلوي موظف عمومي لدى السلطات الاستعمارية الفرنسية آنذاك و اسمه يوسف الوكيل, جاءه في وسط الليل خوفا من أن تعلم السلطات الاستعمارية بتحركاته ليخبر الشيخ العلوي بخبر مقلق للغاية.

سطور للتعريف بيوسف الوكيل:

هذا الرجل الذي نشأ بمازونة لم يكن بالرجل العادي, كان فيه شيئا من الولي الصالح سيدي عبد الرحمن المجذوب و عمر الخيام و كان من طراز المفكرين كمالك بن نبي, له كتاب عن تاريخ بلدته مازونة و له ديوان شعر راقي للغاية.

كان يوما في السوق فمشت امرأة فرنسية على رجله غير متعمدة فاعتذرت فقال لها يوسف الوكيل:" سامحتك يا سيدتي منذ 1830! (العام الذي استعمرت فيه فرنسا لجزائر).

و كان يوما يمشي بوسط المدينة و بصحبته طفل صغير جزائري من أصل إفريقي, فالتقى بمعمّر فرنسي الذي قال للوكيل مستهزئا: " يا سيد الوكيل كم كلفك هذا الصغير؟" فرّد عليه الوكيل و بعادته العفوية المعروفة عنه: "إنه مسلم سيدي! ليس له ثمن و لكن قيمته كبيرة."

لنعد إلى موضوعنا...

عند الساعة الثالثة صباحا, قصد الوكيل بيت الشيخ العلوي الذي لم يفاجأ بمجيئه لمعرفته الجيدة بهذا الرجل و لكن علم أن الأمر خطير.

لما دخلا إلى الدار, قال الوكيل: " يا سيدي الشيخ أحمد العلوي, ليس أمامي الوقت الكثير, جئت خصيصا من الجزائر العاصمة لأطلعكم على خبر غير سار و يجب أن أعود للتو. سيدي, لما وصلني هذا الخبر, قلت في نفسي لا أحد يستطيع مساعدتي غير الشيخ أحمد العلوي. فرنسا يا سيدي تقوم بوضع خطة و برنامج يسوده الشر و الغدر لإبعاد الأطفال الجزائريين عن حفظ القرآن الكريم, قالوا يا سيدي أنه ما دام العرب متمسكون بهذا الكتاب لن يرتاح لهم بال معهم في هذه البلاد و لن يستفيدوا من العرب أي شيء. إنهم على عزم يا سيدي على مسخ الشيء الوحيد و العزيز من قلوب مسلمي هذه البلاد الذي هو القرآن, يا شيخ أفعل أي شيء فالأمر خطير.

)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.alsufia-gaza-palestin.yoo7.com
 
الشيخ أحمد العلوي (قدس الله روحه)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» احزاب لسيدي أحمد البدوي رضى الله عنه و أرضاه
» القطب الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه
» كرامات الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه
»  الشيخ أحمد العلاوي
» من مواعظ سيدي أحمد الرفاعي الكبير رضي الله عنه

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصوفية -غزة فلسطين :: ღ♥ღالشريعة والحقيقة والطريقة والفقه العام ღ♥ღ :: ღ♥ღ الطريقة ღ♥ღ-
انتقل الى: