الصوفية -غزة فلسطين
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
الصوفية -غزة فلسطين
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
الصوفية -غزة فلسطين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الصوفية -غزة فلسطين

الصوفية غزة فلسطين عن الاقطاب الخمسة ترحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 طـــــــــــريقة العـــــلاج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصوفية غزة فلسطين
ღالمدير العامღ
ღالمدير العامღ
الصوفية غزة فلسطين


ذكر
عدد المساهمات : 1387
تاريخ التسجيل : 27/05/2010
الموقع : www.alsufia-gaza-palestin.yoo7.com

طـــــــــــريقة العـــــلاج Empty
مُساهمةموضوع: طـــــــــــريقة العـــــلاج   طـــــــــــريقة العـــــلاج I_icon_minitimeالثلاثاء سبتمبر 28, 2010 5:21 am

( 5 )
طـــــــــــريقة العـــــلاج

رغم إحاطتنا بجملة أنواع الأدوية ( العقار ) و رغم أننا نملك خبرة في كيمياء الجسم و الوظائف البشرية و تأثير كل عقار في سلوكيات و حالة أي شخص إلا أننا سنحاول في علاجنا أن نبتعد عن العلاج العقاري لأنه لحظي أي يثبط أمور و جوانب أخرى و الأدوية ليسا علاج بقدر ما هي مهدئات مؤقتة و منه يشعر الشخص بتحسن طفيف بحكم تثبيط جوانب أخرى فقط و بعدها بساعات يعود الألم و الخوف دون أن يزول نهائيا و الأدوية و الحبوب أغلبها يسبب الإدمان و له عوارض سلبية كثيرة آجلة أم عاجلة تبرز حتميا و تسبب متاعب صحية قد لا يحمد عقباها

نظرة عامة عن طــــريقنا في العلاج

ما لا يدركه و لا يعرفه أغلب العامة و حتى كثير من المختصين أن الإنسان أجزاء لكل واحد أي أجزاء لكيان إنساني واحد ، أي أن الإنسان مركب من مئات بل آلاف من الماهيات أي الجوانب المنفصلة من جهة الشكل أي من جهة فعلها أي جانب آدائها العضوي أو الفسيولوجي أو السلوكي أو النفسي و لكنها متصلة في نفس الوقت من جهة القوة العضوية أو الفسيولوجية أو النفسية أو السلوكية و إلا لما كان هناك تماسك و لما حصلنا على كيان إنساني منسجم و مركب واحد ، فإن كانت جميع أجزاء الإنسان منفصلة من جهة الفعل و القوة معا فكيف نحصل على تركيبة بشرية و كيان واحد متناغم الأداء و الوظيفة و لأن شرح الصيغة العامة لكل هذه الروابط و العلاقات بين كل الجوانب و الأعضاء و السلوكيات من جهة الفعل و القوة معا شيء لا يستصاغ أي لا يشرح في أسطر إلا أننا سنقدم أمثلة بسيطة و يليها نقدم فكرة عامة عن آليات علاج الخوف و هي آليات و طرق لأول مرة تبث هنا عبر النت و فعاليتها 100/100 في إزالة الخوف و عذابه لحظيا أي في ظرف سريع جدا و ذلك بحكم منطقية الأسس العلمية المستنبط منها منطق علاجنا و سنضرب أمثلة مبسطة ليتضح للقارئ منطقية العلاج و ذلك بمعرفة الإستدلال و التسلسل العلمي الواضح الذي أتبعناه في إستخلاصنا لمنطق علاجنا المتفرد بحكم خبرتنا في علاج اضطرابات الخوف و قبل الأمثلة علينا شرح قوانين علمية راسخة .
أولا / لا شيء في هذا الوجود سواء إنساني أو أي شيء كان إلا و هو مزج أي مكون ما بين قوة و فعل أي شكل أي يحمل قوة و يحمل فعل في مجال وظيفته أي في مجال عمله و أداءه أي في جملة جوانب ماهيته و جوهره ، و لو أخذنا أي شيء و خفضنا قوته سيتغير أو بالأحرى يضعف شكله أي فعله و العكس لو زدنا و رفعنا من شكله أي فعله لضعفت حتميا قوته و هذا قانون علمي ، فلا شيء نغير من قوته و لا يضعف فعله و لا شيء نزيد من تفعيله و لا تنقص قوته و كتوضيح نعلم أن الشكل و الفعل مصطلحان لمفهوم واحد فالشيء قوة و فعل أو نقول قوة و شكل فالشكل هو الفعل و كذلك نقول شدة أو قوة فكلاهما قد يؤدي نفس المعنى المقصود في النص .
ثانيا / من القانون أي قانون القوة و الفعل الذي أعطينا نظرة بسيطة عنه نؤكد أن جميع جوانب الإنسان حركية أو سمعية أو بصرية أو فكرية أو جنسية أو عاطفية أو حسية و هي جوانب بالمئات أو الآلاف، فكلها ممزوجة و تحمل قوة و تفعيل قي الجانب الوظيفي و المسؤولة عنه فكما أن هناك شكل حركي أي فعل حركي فكذلك هناك قوة حركية و كذلك كما أن هناك فعل بصري فهناك قوة بصرية و هكذا.....، و كذلك هناك شدة أي قوة خوف و هناك شكل و فعل للخوف فكثيرون يخافون شكليا و بعضنا قد يخاف من جهة القوة ؟ أي شدة الخوف دون أن تظهر ملامح الخوف الشكلي أي الفعلي على وجهه و باقي أعضاءه و سلوكه، و كذلك كلما زدنا قوة بصرية ضعفت الصورة أي الفعل البصري و كلما زدنا السرعة الحركية فقدنا الشكل أي الفعل و التناغم الحركي و كذلك نفس الآلية في ما يخص السمع و الجنس و الخوف و باقي مئات أو باقي ألاف لجوانب المكونة للكائن البشري .
ثالثا / و بحكم أن كل مجموعة من الجوانب الإنسانية تكون متصلة معا و منها كان حتميا زيادة قوة أحد الجوانب يحتم خفض تلقائي للتفعيل باقي الجوانب المتصلة معه في نفس المجموعة المترابطة معا و العكس صحيح بالنسبة لخفض أو الفعل في أي جانب يحتم خفض قوى باقي الجوانب المتصلة معه في نفس الموضوع.
رابعا / ليس من السهل على عامة المثقفين فرز مجموعات الجوانب المتصلة معا في الإنسان فكما نقول و نجمع مثلا السمع و البصر و الحركة و الفكر فكذلك لا نجمع مثلا مسألة الفرحة بلون الشعر أو لا نربط بين طول الآضافر و عدد ساعات النوم كسبيل المثال و على كل قارئ أن يعي جيدا أن فرز و وضع خريطة عضوية و سلوكية للجوانب المتصلة و المنفصلة هو أمر لا يقدر عليه و لا يتقنه إلا قليل جدا من ذوي الخبرة بالنفس و التركيبة الشمولية البشرية و لا ننصح القبول بآراء أناس غير شموليين ، حتى و إن كانوا ذوي إختصاص عالي في الجانب الفسيولوجي للإنسان لأن المختص الفسيولوجي لا يرى إلا الروابط الفسيولوجية و هناك عشرات و مئات الجوانب قد تكون منفصلة من جهة فسيولوجية لكنها متصلة بجوانب أخرى سواء سلوكية أو نفسية أو غيرها.
خامسا / من هذا المنطق و بعد تحديد سبب الخوف و بعد أن نحدد جميع الجوانب المسؤولة أي المتصلة مع هذا الجانب حتى و إن بدت للعامة أنها بعيدة و منفصلة ، و بعد الفرز و التدقيق نعدل المسألة برفع أحد القوى أو أحد الأفعال حتى نصل لخفض بل عدم شدة الخوف عند هذا الشخص بهذه الآلية المنطقية و بآليات أخرى أبسط لم نذكرها هنا
و سنظرب أمثلة بسيطة جدا ليتضح منطق العلاقة و الربط بين جوانب متعددة نعيشها يوميا:
مثال 1: لو يركز أي شخص بسمعه لسماع شيء بعيد أي لو يرفع أي شخص قوة و شدة سمعه فإنها تلقائيا ستنخفض عدة جوانب فعلية منها فعله البصري و تركيزه الفكري الفعلي و كذلك يفقد فعله الحركي و كل الأفعال البصرية و الحركية و الفكرية كلها انخفضت بنفس المقدار الذي إرتفعت به قوة أي شدة السمع فكل شيء موزون و العكس صحيح
مثال 2: لو نزيد أي نرفع من ساعات النوم الفعلية فتلقائيا ستنخفض القوة الجنسية و قوة الشهية للطعام و قوى كثيرة
مثال 3: إن إشباع الإنسان غذائيا أي بلغ ذروة التفعيل الغذائي لدرجة التخمة يحتم خفض نسبة التركيز الفكري المعرفي و كذلك يخفض قوة الحركة أي يوهن الجسم و يشعر الإنسان بالفشل كما تنخفض قوة النشاط و قوة الإدراك و الإحساس و القوة الجنسية و كثير من القوى تنخفض بحكم زيادة فعل الغذاء
مثال 4: و كأخر مثال بسيط جدا نقول أن زيادة القوة الحرارية للإنسان أي لما يبرد الجسم فإنه تلقائيا في عدة جوانب متصلة تتغير و تتعدل فلا يحس الإنسان البارد أي الذي درجة حرارته منخفضة لا بالنعاس و لا يستطيع النوم و لا يحس بالعطش و لا يحس بالفشل و التعب الجسمي و لا يستطيع تأدية عدة جوانب متصلة مع جانب حرارة الجسم
المهم و الأهم نجيد بخبرة عالية فرز كل الجوانب سواء مشدودة و متصلة من جهة القوة و متراخية أي منفصلة من جهة الفعل أو العكس متصلة من جهة الفعل و منفصلة من جهة القوة و نجيد التعامل في تعديل ماهية و جوهر الخوف و آلامه بين كل هذه الجوانب مهما بدت عند الكثيرين معقدة أو منفصلة و نأسف للقراء لعدم ضرب أمثلة عن جانب الخوف و ذلك لأننا نحتكر طرق العلاج دون سوانا و نخشى التقليد و سرقة المعلومة و لذلك تعمدنا في كل المقال التعميم و التبسيط أي الشمولية مع نوع من السطحية المعرفية لأن المقال شرح بسيط يغلب عليه طابع الدعاية أكثر منه حقائق و الحقائق لا ترمى هاهنا عبر النت في متناول كل الجهات الطبية خشية تقليد طرق العلاج دون دفع حقوق الملكية الفكرية لعلاجنا .
على العموم لا يسعنا مقال لكتابة الكثير من الأمثلة و الشروح عن هذا الموضوع كما أن تبسيط الأسلوب العلمي كتابيا لكل القراء يفقد الكثير من المعنى و الخبرة الطبية التي نمتلكها و بها نعالج بتفرد و حكمة كبيرة و لا ننسى أن نذكر القراء و المصابين بشتى أنواع الخوف بما فيها الخوف من الموت أننا تعمدنا إخفاء الكثير من الحقائق الغالية و المكلفة و التي لم نقوم بعرضها و لم نقم بسردها هنا في هذا المقال لأسباب حماية حقوق الملكية العلمية و لأسباب أخرى كثيرة و لكننا نعد بالرد و الإجابة عن كل متصل و مستفسر كما نعد بالعلاج الفعال و نذكر في النهاية أننا نملك عدة طرق أخرى بما فيها تعديل القوى و الأفعال و هي طرق و آليات عملية غير معقدة و لا تفرز أي عوارض سلبية بعد الشفاء التام كما أننا نقدمها ببساطة و وضوح ليسهل تفعيلها على أمر الواقع لأي شخص كان يعاني من أي نوع من حالات الخوف سواء الخوف من الموت أو شيء آخر و هي طبعا ترسل بعد الاتصال و الطلب و نحدد نحن الحالة بدقة أي سبب الخوف و تقدم ما يناسب كل حالة و نعد بالتواصل و تبني الحالة لأيام أو أكثر حسب ما تتطلبه الحالة و حسب درجة فكر صاحب الحالة فمنهم من يستوعب طريقة العلاج في ساعة و منهم من يتطلب فهمه ساعات و ربما بضعة أيام و في كل الحالتين نعد بالشفاء و التخلص من آلام و عذاب و سجن الخوف و الله الموفق

[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.alsufia-gaza-palestin.yoo7.com
 
طـــــــــــريقة العـــــلاج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصوفية -غزة فلسطين :: ღ♥ღ قصص ومواعظ ღ♥ღ :: ღ♥ღ علاج الخوف واعرضة ღ♥ღ-
انتقل الى: